المركز الإعلامي

الأخبار الصحفية

محمد بن راشد يطلق الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي

07 مارس 2015

أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي، الأولى من نوعها في العالم، تركز على النتائج وتم تصميمها حكومياً لتطوير الأداء الحكومي.

وتهدف منظومة الجيل الرابع من منظومة النميز الحكومي للإرتقاء بالعمل الحكومي على أسس ومعايير مبتكرة ترتكز على النتائج المحققة كأساس للتميز في الخدمات الحكومية، ضمن ثلاثة محاور رئيسية هي: تحقيق الرؤية، والإبتكار، والممكنات، بما يحقق أعلى معدلات رضا وسعادة الناس.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : "أطلقنا اليوم الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي... لتمثل المرحلة الجديدة من التميز التي نتطلع إليها في عمل الحكومة وترسم نهجاً استباقياً لحكومات المستقبل لخدمة شعبنا ودولتنا.... وهي استكمال لمسيرة التميز التي بدأناها قبل قبل 20 عاماً عندما أطلقنا جائزة دبي للجودة".

وأضاف سموه: "لقد قطعنا أشواطاً ناجحة من التميز التي شهد لنا العالم بها...  وتصدرت دولتنا الصفوف الأولى وتبوأت مواقع متقدمة في كثير من مؤشرات التنافسية العالمية...اليوم نريد أن نبني على هذا الإنجازلننتقل الى مرحلة جديدة في العمل عنوانها التميز القائم على النتائج".

وتابع سموه: " في سباقنا نحو المركز الأول، فإننا ننظر إلى التميز كتحدٍ وليس إنجازاً... فالإنجاز هو ما نحققه لمستقبل شعب الإمارات... بينما مسيرة التميز متواصلة ومستمرة لا تقف عند حدود ... لكنها تمر بمراحل متعددة... وسباق التميز لا يعترف بحدود الزمان والمكان".
وقد تم إطلاق الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي بحضور سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء.

واستعرض صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد بعض مراحل مسيرة تميز الحكومي التي بدأت عام 1994بجائزة دبي للجودة، ورسمت في حينها الخطوات الأولى نحو تحقيق التميز في القطاع الخاص من خلال تبني أفضل الممارسات والتوجهات، ومرحلة البناء التي انطلقت عام 1998 بجائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، ووضعت معايير دولية للجودة لتطبيقها في الدوائر الحكومية، ثم مرحلة الريادة التي تمثلت بإطلاق جائزة الإمارات للأداء الحكومي المتميز عام 2009 لتشكل أرفع جائزة للتميز المؤسسي على مستوى الدولة.

وقال سموه: "بعدما اجتزنا هذه المراحل بنجاح وبلغت معها الحكومة مرحلة مهمة من النضج والتميز في أدائها وبرامجها وأهدافها ووضوح رؤيتها ... فقد آن الأوان لتحدٍ جديد نبني من خلاله على هذه الإنجازات بإطلاق منظومة أوسع وأشمل للتميز نواصل من خلالها الطريق نحو المستقبل الذي نطمح أن تكون فيه دولتنا من أفضل دول العالم وشعبنا من أسعد الشعوب .... ولتظل الإمارات السباقة والأكثر تقدماً وابتكاراً  في العمل الحكومي على مستوى العالم".

وأوضح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم : "مضمون الجيل الرابع من منظومة التميز الحكومي ينسجم مع هذه التوجهات ... فهو يركز على النتائج، ما يشكل حافزاً للتطوير المستمر في أنظمة العمل بما يتناسب مع متطلبات حكومات المستقبل القادرة على فهم احتياجات وتطلعات الناس وتلبيتها ...  وما يجعل منها نموذجاً يمكن تطبيقه والإقتداء به ليس على مستوى دولتنا فقط بل أيضاً لأي حكومة تريد أن تستفيد منه وتطبقه ... فهي تمثل خطوة الى الأمام ونهجاً جديداً في مسيرة العمل والأداء الحكومي المستقبلية"... مشدداً سموه على أن "بوابة حكومات المستقبل لا تسمح بعبور الأفكار التقليدية وطرق العمل التي عفا عليها الزمن".

واختتم سموه  حديثه مؤكداً: "كل جهد تبذله الحكومة يكون هدفه راحة المواطن وسعادته ... وتحقيق مصالح الناس أولوية حكومية قبل أي أمر آخر... ما يحتم على الحكومة أن تكون سباقة ومبتكرة ... تتنافس مع نفسها ... لا تنتظر ولا تتأخر.. بل مقدامة تستشرف آفاق المستقبل... وعمل الحكومة يجب أن يركز على تحقيق النتائج في الميدان التي تنعكس بشكل إيجابي وفاعل على حياة الناس اليومية".