المكتبة الإلكترونية

أرشيف

رسالة التميز - المرونة المؤسسية بين الضرورة والرفاهية - 28 سبتمبر 2014

28 سبتمبر 2014

التوجه السريع للحكومة الاتحادية نحو الحكومة الذكية، كان بقصد ايجاد أفضل الخدمات والممارسات في مجال الأداء المؤسسي، بحيث توفر مرونة وسلاسة في آلية تنفيذ المعاملات والإجراءات، ولذلك فإن للمرونة المؤسسية أهمية بالغة في تحسين العمل وزيادة الانتاجية، فبها تقلل التكاليف وتسهل المعاملات وتزيد الكفاءة. وتختلف آليات تحقيق المرونة ومستوياتها من مؤسسة إلى أخرى، معتمدة على قدرات وإمكانيات موظفيها من حيث سرعة الاستجابة لطلب تسهيل الاجراءات، وتشجيع ممارسات المرونة بصفة عامة، وتوفر عنصر بعد النظر وسعة الأفق، والقابلية للتكيف وتعديل الأوضاع، وأخيراً تواجد روح المبادرة والقدرة الإبداعية. المرونة ضرورة لتحسين الأداء وليست رفاهية، فالمؤسسات بحاجة إلى تطبيق المرونة دون تفريط أو افراط، وحتى تحقق مرادها كمؤسسة لتسهيل المعاملات ورفع رضا المتعاملين وتسهيل الإجراءات وتحسين الخدمات وتمكين المؤسسة وموظفيها، واختصار الوقت مع زيادة الكفاءة والانتاجية.

tumbnail
تنزيل الملف

رابط

https://www.skgep.gov.ae/docs/default-source/newsletter/رسالة-التميز---المرونة-المؤسسية-بين-الضرورة-والرفاهية---28-سبتمبر-2014.docx